تسجيل شكوى لقضية ناشط مدني سوري في لبنان

فرنسا – باريس
 لبنان – بيروت
18 كانون الأول/ ديسمبر 2020

قدّم مركز وصول لحقوق الإنسان بتاريخ 17 كانون الأول/ديسمبر2020 شكوى إلى الإجراءات الخاصّة لمجلس حقوق الإنسان بسبب تعرّض ناشط سوري للاعتقال والاحتجاز التعسفي وسوء المعاملة من قبل أفراد الجيش والأمن العام اللبناني.

ملخّص القضية المُرسلة:

ع.ح. مدافع سوري عن حقوق الإنسان كان يقيم في لبنان منذ العام 2012 وكان يحمل بطاقة إقامة قانونية، عمل بين عامي 2014 و2019 مع عدد من منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية في لبنان على مشاريع مختلفة متعلّقة ببناء السلام وقضايا اللاعنف وحقوق الإنسان.

في عام 2018، تم إلقاء القبض على ع.ح. أثناء توجهه لتجديد بطاقة الإقامة لدى الأمن العام، بناءً على “تشابه في الأسماء” مع شخص مطلوب من قبل الأجهزة الأمنية، وعلى الرغم من أن معلوماتهما الشخصية غير متطابقة وغياب أي أدلة ضد الناشط المدني ع.ح. إلّا أنه نُقل إلى سجن عسكري واحتُجز في ظروف غير إنسانية، في غرفة مساحتها أربعة أمتار مربعة مع 15 شخصًا، بالكاد يستطيعون التحرك مع حمام مفتوح داخل الغرفة،حيث أُصيب بجرثومة في الأمعاء نتيجة تلك الظروف. كما أنه بقي معصوب العينين بشكل مستمر أثناء احتجازه وتنقلّه بين الأفرع الأمنية ولم يُسمح له بإزالة العصابة إلاّ داخل الغرفة وفي غرفة التحقيق، حيث تعرّض للضرب المبرح من قبل عناصر الجيش.

بعد إطلاق سراحه، عمل ع.ح. مع منظمة غير حكومية دولية لمدة قصيرة إلى أن تم الاستغناء عن خدماته بحجة “ضغوطات” من السلطات اللبنانية المحلية على المنظّمة المعنية، وأعيد توطينه في إيطاليا بعد تلك الحادثة عبر مبادرة للممرات الإنسانية، وأثناء توجهه إلى روما في عام 2019، قام الأمن العام اللبناني في مطار بيروت بالتحقيق معه لمدة 30 دقيقة وفرض عليه حظر دخول لمدة 15سنة.

يطالب مركز “وصول” لحقوق الإنسان السلطات اللبنانية باحترام والتقيد بالتزاماتها بموجب المعاهدات والاتفاقيات الدولية والتحقيق في الانتهاكات التي ترتكب على أراضيها خاصةً داخل السجون اللبنانية وضمان حق ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في الحصول على تعويض فعلي. كما يحثّ مركز “وصول” على الإجراءات الخاصة التابعة للأمم المتحدة بالدخول في حوار مع الحكومة اللبنانية من أجل زيارة الأراضي اللبنانية لمراقبة حالة حقوق الإنسان للاجئين السوريين في لبنان والإبلاغ عنها وتقديم توصياتها بشأنها، ومراجعة الاستعراض الدوري الشامل الذي شارك فيه مركز وصول في دورة لبنان لهذا العام.

مركز “وصول” لحقوق الإنسان هو جمعية حقوقية غير ربحية وغير حكومية مقرّه بيروت وباريس تأسس عام 2017، ويضم مجموعة من اليافعين ذوي الخبرة في مجالات القوانين والمناصرة المحلية والدولية.
انطلق بنشاطه من لبنان لإيمانه بدعم واقع حقوق اللاجئين، في وقتٍ ارتفعت فيه الانتهاكات الجسيمة بحقّهم. ويعمل “وصول” بشكل متخصص في مراقبة حالة حقوق الإنسان للاجئين، وينشر إصدارات دورية حول قضايا الانتهاكات الجماعية بهدف التوعية والمناصرة الدولية بغرض ضمان حق الكرامة الإنسانية في بلدان اللجوء لحين عودتهم الطوعية والكريمة والآمنة إلى بلدهم الأصلي. وتعدّ الشكاوى المّقدّمة إلى المقررين الخاصين، أحد الأنشطة الأساسية في التوعية حول انتهاكات حقوق الإنسان.

 

أُرسلت الشكوى إلى:

المقررة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، السيدة ماري لولور.
المقرر الخاص المعني بالتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، البروفيسور نيلز ميلتسر.
الفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي.