30/نيسان/2019
لبنان-بيروت
—————

بعد أن تم #ترحيل 18 لاجئاً ولاجئة سوريين بتاريخ 26/نيسان/2019، وتم نقلهم إلى خارج الحدود #اللبنانية نقطة المصنع، لا يزال 5 من اللاجئين عالقين على الحدود بانتظار أي تدخل جدّي في قضيتهم، وقد فقدنا التواصل والاتصال مع اللاجئين الآخرين من دون معرفة وجهتهم بعد إخراجهم من لبنان.

وقد وصلتنا معلومات مؤكدة عن وصول لاجئان تم ترحيلهما في اليومين الماضيين (29-28 نيسان/2019) من مطار بيروت قادمين من #تركيا، ومن بين اللاجئين الذين تم احتجازهم في مطار قبرص التركية.

وقمنا بالتواصل مع هدد من الجهات #الدولية لمتابعة قضية هؤلاء #اللاجئين، والتواصل مع السلطات اللبنانية للسماح للاجئين بالدخول إلى لبنان مرة أخرى بطريقة #قانونية وتحت حماية مفوضية #الأمم_المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان، علماً أن المفوضية تقوم بدورها في متابعة القضية منذ الساعات الأولى من عملية ترحيلهم خارج #لبنان.

نود الإشارة إلى أن هناك العديد من اللاجئين الذين يتم ترحيلهم خارج الحدود اللبنانية بشكل مستمر في الآونة الأخيرة بذات الطريقة التي تعرض لها هؤلاء اللاجئون في مطار #بيروت، لكننا غير لم نكن قادرين على رصدها جميعاً.

الجهات التي تتابع القضية مع مركز وصول لحقوق الإنسان:
– المركز اللبناني لحقوق الإنسان.
– منظمة ألف لحقوق الإنسان.
– المجلس السوري الأمريكي.

للتواصل السريع

الإبلاغ عن قضايا جماعية، للإبلاغ عن انتهاكات

9 + 11 =