لبنان - بيروت

مضى 50 يوماً على اكتشاف جثة الطفل السوري أحمد الزعبي في #لبنان، وكان قد توفي بتاريخ 15 يناير/كانون الثاني 2019، بعد أن سقط في حفرة لأحد الأبنية بمنطقة #تلة_الخياط إثر ملاحقته من قبل شرطة بلدية #بيروت بتهمة العمل بمهنة #ماسح_أحذية.

كانت قضية مقتل الطفل #أحمد_الزعبي لها أثر كبير لدى المجتمع اللبناني والسوري في لبنان آنذاك، لكن سرعان ما انطفأت شعلة الحماس بمطالبتهم محاسبة بلدية بيروت وعناصر الشرطة التابعة لها، والتي تسببت بوفاة الطفل، وقد تناست السلطات المعنية هذه القضية.

لازلنا نتابع القضية عن كثب، ولن نتقاعس عن المطالبة بمحاسبة الفاعلين.

نعيد نشر الفيديو الذي من كاميرات المسجد القريب من مكان الحادثة.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا.

#وصول_لحقوق_الإنسان
#معاً_من_أجل_الحقوق
#حقوق_الإنسان

للتواصل السريع

الإبلاغ عن قضايا جماعية، للإبلاغ عن انتهاكات

12 + 1 =