لبنان: سنة مرت، ولا إجابات حول وفاة محتجزين سوريين

قالت “هيومن رايتس ووتش” اليوم إن على #الجيش_اللبناني نشر نتائج تحقيقه في وفاة 4 سوريين محتجزين منذ عام. رغم وجود أدلة حصول على #تعذيب، أعلن مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية (المدعي العام العسكري) في 24 يوليو/تموز 2017 أن التحقيق أظهر وفاة الرجال لأسباب طبيعية. لم يعلن الجيش النتائج الكاملة للتحقيق.

في 4 يوليو/تموز 2017، أصدر الجيش اللبناني بيانا قال فيه إن 4 سوريين توفوا في عهدته بعد#مداهمات جماعية في #عرسال، وهي منطقة في شمال شرق لبنان الوصول إليها مقيّد ويعيش فيها#لاجئون #سوريون عديدون. راجع طبيب خبير في توثيق التعذيب صور 3 منهم قدمها محامو أسرهم إلى هيومن رايتس ووتش وأظهرت كدمات وجروحا متعددة. قال إن الإصابات “تتسق مع ظروف ناتجة عن تعذيب جسدي” وأن “أي بيان حول أن وفاتهم أسبابها طبيعية غير متسق مع هذه الصور”

 

لقراءة المقال كاملاً:

https://www.hrw.org/ar/news/2018/07/04/319864

 

 

جندي لبناني في مركز تابع للجيش في التلال المطلّة على بلدة عرسال.© 2016 رويترز